مرحبا بك يآ زائر في منتدى رحال زاد نور المنتدى


    ذكرٌ تقودهُ امرأه

    شاطر
    avatar
    ضحية حرمان
    عضو
    عضو

    عدد الرسائل : 164
    العمر : 35
      :
    تاريخ التسجيل : 20/09/2007

    ذكرٌ تقودهُ امرأه

    مُساهمة من طرف ضحية حرمان في الإثنين سبتمبر 24, 2007 10:18 pm

    من العدلِ أنْ ينصف الكاتب قلمه إذا نثر حبرهُ بين السطور، أنْ يفطن القارئ الكريم بمغزى
    ما أراد من خلال عنوان مقالته ، وأُشهد الله أني لم أكنْ لأعدل هاهنا فيما قصدتُ إلا احتراماً وإجلالاً لشخصكم الموقّرْ أن ينسابَ قلمي خجلاً ليكون عنوان مقالي هو :
    ( ذكرٌ تقودهُ امرأه ) .
    ولستُ بصددِ الحديث عن هذهِ المرأة التي استضعفتْ بعلها حتى أردتهُ في وادٍ سحيق ، بعد أنْ كان على شفا جرفٍ هارٍ ، فارتجينا نجاتهُ ولا حيلة بعد إذْ .
    غيرَ أنّ القيادة في هذه الحالةِ أتتْ لمثلها على طبقٍ من ذهبْ حين رأتْ من ذلك الساذج قد أسرجَ بيدها اللجامْ ، وأوكلها في جميعِ الأمورِ الزمامْ ، متى أرادتِ الإقدامَ والإحجامْ ،
    فاللهمَّ سلّمْ سلّمْ .
    كيف لا ، وقد استقرّ بداخلهِ أنّ قطعَ العهدِ لرضاها وصالْ ، ونقضُ المواثيقِ تبعاً لهواها من كريمِ الخصالْ ، فكان رضاها حينئذْ غايةٌ تُدركْ وإنْ أصبحَ على الناس كاذبْ
    وهواها مطلبٌ يُسلكْ ولو أمسى للخلقِ غاضبْ .
    فكانَ لها ما لمْ يكنْ لغيرها إنْ رغبتْ منه’ شيئاً ليجده’ أنْ يقلبَ البحرَ طحينْ ، وبرجليه يدوسهُ وباليدينِ أيضاً يستعينْ ، حتى يصبحَ كالعجينْ ، مغبّة الوقوعِ في بركانها إنْ ثارَ دون أنْ ينطقْ ببنتِ شفهْ ، ولكمْ أنْ تتخيّلوا أيها النبلاء حالهُ إنْ أمرتهُ يوماً ما
    كيفَ هو يكونْ ؟ !!!
    ليضعَ نفسهُ بعد أنْ رفعهُ الله عنها درجهْ ، ويذلّ روحهُ حتى ارتمى في الحضيضِ عند النّاسِ قدرهْ ، حتى انسلخَ من رجولتهِ كما تُسلخ الشاة’ من جلدها .
    بيدَ أنّي رأيتُ ألاّ أُسهبَ في المقالِ بذكرِ مواقف مضحكةٍ مبكيةٍ لمثلِ هؤلاء الشّرذمة من البشرِ حين لا أشكُّ برهةً أنّ الصمتَ عنها أبلغُ منَ التّعبير ، إلاّ للعظةِ و للفكاهةِ إنْ شئتمْ ولا مجالَ لها هنا .
    سوى أنّي ارتجيتُ ممّا أملاهُ عليّ خاطريْ أنْ يطرقَ عقلَ عبداللهِ هذا وقلبهُ ليستفيقَ منْ سباتهِ العميقْ ، ويعودَ لرشدهِ بعدَ أنْ سقطَ في واديهِ السحيقْ ، ليعلمَ ويستيقنَ أنّ تلك الّتيْ تدّعيْ أنّها في التعاملِ لطيفهْ ، وعنْ دروبِ اللؤمِ شريفهْ ، إنّما هي حيّةٌ رقطاء ، تحسيهِ سمّاً زُعافاً ، وتطعمهُ منْ زقّومها ، بغيةَ التعاليْ والسلطة ، ولو كانَ على حسابِ رجولتهِ

    وسلامتكم Sleep


    [URL=http://www.moq3.com/img/][/url
    avatar
    هفوف
    عضو
    عضو

    عدد الرسائل : 177
    العمر : 40
      :
    تاريخ التسجيل : 15/09/2007

    رد: ذكرٌ تقودهُ امرأه

    مُساهمة من طرف هفوف في الإثنين سبتمبر 24, 2007 10:19 pm

    واني اتيت من حيث ذهبت ..



    لن يكون الذي أقوله جديدا، أو تسمعونه للمرة الأولى ، ولا هو حتى من نوادر المواضيع. هناك أمورٌ تحرق القلب حتى تذريه للرماد، وفيها من الظلم الغبي الجبان، ظلم الظربان الذي يستأسد وهو ليس إلا ظربانا لا يفرز إلا أنتنَ الروائح ، فيهرب منه من حوله لا خوفا ، ولكن حتى لا تصيبهم قماءته وخبث مخارجه..
    هل تجدني متحاملا، منجرفا مع عاطفتي؟ لا عليك، فالذي تعتقده هذا هو صحيح كل الصحة.. وأنا لا يمكن إلا أن أكون كذلك في موضوع ينضحُ جبنا وخسة وسوءَ مآل.
    هؤلاء الأزواج الذين يحللون لأنفسهم جر زوجاتهم على الشوك أليسوا ظربانا؟ الأزواج الذين ُتعطى لهم العصمة، فيعتقدون أن زوجاتهم ملك لهم فيدوسونهن كما يداس السجاد، ويجعلونهن مصارف لنزقهم ومجونهم وجبنهم ووضاعتهم أليسوا ظربانا؟ هؤلاء الرجال (عفوا فلقد زلقتْ رغما عني كلمة الرجال) أقول، هؤلاء الأزواج الذين أُعطوا البسطة في القوة، وفهموا أنها بسطة في التقوِّي على المرأة التي باتت تحت حماه ورحمته، فإذا هي في وسط أرض ملغومة بالانحراف النفسي ونقص الرجولة والإنسانية ومسيجة بالعذابات وإهدار الكرامة وسحق النفس، أليسوا ظربانا؟
    لما نهزل أحينا مع والدتي ويأتي منـّا من يشكو بأن زوجته تغلـُبه، تنير وجهها ضحكة حكيمة وهي تقول : "ما يغلبنْ إلا كريم!" .. والله صدَقتْ. أن تسعد بأن زوجتك تتقوى عليك ، بينما أبسط قدراتك أن تقف ضدها برشة نظر، لو أردت!
    اتقوا الله في بنات الناس، اتقوا الله في أهاليهن الذين ربوهن السنوات وأعطوهن عرق الدنيا ودماء الحياة ودموع النصَب، ثم سلموكم إياهن، كما يسلم أعز عزيز.. اتقوا الله بالقوارير حبيبات النبي..
    لما ترى أبا أو أما يبكيان الابنة، وترى الزوجة تُساق للمذبح كل يوم، ألا ترى أن هذا من فعل الظرابين؟
    هل قسوتُ يا ناس؟ نعم أعترف، ولكن قسوتُ على الظربان!

    تقبلواا تحيااتي



    [URL=http://www.moq3.com/img/][/url
    avatar
    kameleaa99
     
     

    عدد الرسائل : 804
      :
      :
    تاريخ التسجيل : 16/06/2007

    رد: ذكرٌ تقودهُ امرأه

    مُساهمة من طرف kameleaa99 في الجمعة أكتوبر 05, 2007 9:42 pm

    السلام عليكم اختي ضحي
    بعد قرائتي لموضوعك وقفت وسئلت نفسي اهي معلومه تريدين ان تخبرينا بها
    ام سؤال تريدي فتح الحوار عليه
    ثم جائت اختي هفوف وعلقت ما اشبه كلمك وكانه تعقيب متواصل لا منفصل
    توقفت وعاود السؤال ماذا في موضوعك ؟
    اختي ضحي برجاء التوضيح فنحن هنا في الحوار والنقاش اين المشكله او الطرح لنتحاور ونتجادل ونختلف ونتفق ونجتمع على مفهوم صحيح
    اني انتظر ردك اختي فلا تحرميني من محاورتك الطيبه
    دمتي بكل ود وخير وابعدني واياكي من قهر الرجال وكيد النساء ورحمنا وجعلنا على دين الحق ناطقين
    تحياتي واحترامي
    كامي


    _________________
    http://www.albahhar.com/arabic/arb_cards/cards_view/friends/frd09.jpg " alt="" />

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يونيو 21, 2018 2:15 am